2018-06-22

0 comment

ماذا يحدث مع منصات تبادل العملات الرقمية المشفرة التي أصبحت عرضة للاختراق؟

ماذا يحدث مع منصات تبادل العملات الرقمية المشفرة من عمليات اختراق مستمرة؟
لماذا أغلب منصات تبادل العملات الرقمية الرقمية المشفرة التي تمت قرصنتها تقع في كوريا الجنوبية و اليابان؟

مجموعة من الأسئلة تطرح بشكل دوري بعد استفحال ظاهرة قرصنة منصات تبادل العملات المشفرة في الآونة الأخيرة

في شهر يناير 2018 اخترقت منصة Coincheck اليابانية.

في شهر يونيو الجاري اخترقت منصتين في كوريا الجنوبية يتعلق الأمر بكل من: منصة Coinrail و منصة Bithumb.

تم سرقة ما مجموعه (تقريبا أكثر من نصف مليار دولار) و هو رقم ضخم يعكس أسباب تجرؤ العديد من القراصنة و اختيار منصات التبادل لإختراقها لما تحتويه من أموال طائلة على شكل عملات مشفرة يمكن سرقتها و تحويلها دون معرفة من وراء السرقة بحكم التشفير الذي تتيحه هاته العملات.

عدم التشفير و الحماية الكافية لهاته المنصات جعلها قبلة للمقرصنين

حيث أن هناك منصات أكثر من ناحية حجم التداول من المنصات التي تم اختراقها لكنها لم تخترق بفضل العديد من الاجراءات الأمنية التي تفرضها حالت دون قرصنتها.

عمليات القرصنة تعد من العوامل التي جعلت العديد من الحكومات تدخل و تضع شروط وقوانين تنظيمية لسوق العملات الرقمية المشفرة ولمنصات التبادل بشكل خاص لحماية ممتلكات المواطنين المستثمرين فيها.

أما عن سبب اختراق منصات في شرق آسيا فيعود الأمر لعدة أسباب على رأسها

السوق النشط الذي يعرفه سوق تداول العملات المشفرة هناك

حيث تعد اليابان و كوريا الجنوبية من أكثر الدول تداولا للعملات المشفرة

إذ أن منصة مثل منصة Bithumb تحتل المرتبة السادسة عالميا من حيث حجم الاجمالي للتداول حسب موقع coinmarketcap.

في الأخير و كخلاصة للقول نوصيكم بدورنا بأخذ الحيطة و الحذر و اختيار المنصة الأنسب لوضع المال المراد استثماره و أخذ الجانب الأمني للمنصة بعين الاعتبار.

قد يعجبك ايضاً