2020-05-19

0 comment

لماذا ستتحرك البنوك المركزية لإصدار عملاتها الرقمية

قبل بضعة أشهر فقط، قال أوغستين كارستنز، المدير العام لبنك التسويات الدولية (BIS)، ما يسمى البنك المركزي للبنوك المركزية، أن منظمته لا ترى أي قيمة في إمكانات العملات الرقمية الصادرة عن البنك المركزي.

المفاجأة أنه لاحقا غير من موقفه ويبدو أن السبب وراء ذلك هو دخول فيس بوك وغيرها من “التقنيات الكبيرة” في الخدمات المالية.

من الواضح أن العملات الرقمية المشفرة هي المستقبل، وهذا ما يدركه البنك المركزي الصيني الذي يعمل منذ أشهر على مشروع عملة رقمية مشفرة تستخدم على نطاق واسع في الصين.

  • تغيير إيجابي في موقف بنك التسويات الدولية اتجاه العملات الرقمية

صرح كارستنز لصحيفة فاينانشيال تايمز بأن بنك التسويات الدولية يدعم البنوك المركزية “العديدة” التي تعمل حاليًا على تطوير أو البحث في العملات الرقمية.

وقال “قد يكون الأمر أسرع مما نعتقد في وجود سوق وعلينا أن نكون قادرين على توفير العملات الرقمية للبنك المركزي”.

ويؤمن هذا البنك بأنه على البنوك المركزية التحرك لإصدار عملاتها الرقمية قبل أن تستقطب بيتكوين ومنافساتها والعملات الرقمية من الشركات العالمية مليارات المستخدمين ويكون من الصعب بعدها اقناعهم بالعملات الرقمية الوطنية.

  • ربما هذا هو الحل الأفضل بالنسبة للبنوك المركزية

رفض العديد من محافظي البنوك المركزية عملات مشفرة مثل بيتكوين، والتي تميل إلى أن تكون متقلبة وكان استخدامها الأكثر شعبية هو المضاربة.

لكن العملة الرقمية المقترحة في فيس بوك والتي تدعى فيس بوك ليبرا، سيتم دعمها بعملات معروفة مثل الدولار واليورو ومصممة للحفاظ على قيمة ثابتة.

ورغم ما تتميز به عملة فيس بوك من ثبات في القيمة إلا أن المشرعين في الولايات المتحدة قد مارسوا ضغوطات على الشركة الأمريكية والشركات المشاركة فيها لإلغاء المشروع.

حذرت العديد من البنوك المركزية في أوروبا من عملة ليبرا واتهموا فيس بوك بمحاولة استخدام نفوذه للسيطرة على التمويل والنقود حول العالم.

ويبدو أن تلك البنوك قد اقتنعت أكثر من أي وقت مضى بأنه عليها ان تصمم عملات رقمية مشفرة خاصة بها تطرحها على الصعيد الوطني والإقليمي لاستخدامها.

عوض أن تهاجم هذه الأطراف سوق العملات الرقمية والشركات التي تخطط للدخول إليها، لما لا تقدم بديلا جيدا؟

وحتى إن قدمت بديلا فمن الأفضل ان تكون عملات رقمية حقيقية قابلة للتحويل إلى بيتكوين والعملات الرقمية المشفرة الأصلية بسهولة.

يحذر تقرير بنك التسويات الدولية من أن “التكنولوجيا الكبيرة لديها القدرة على أن تصبح مهيمنة” في هذا المجال بفضل تأثيرات الشبكة.

ويضيف أن شركات مثل فيس بوك وجوجل وأمازون وعلي بابا يمكنها أن تسيطر إذا أقدمت على إصدار عملات رقمية وقبل المشرعين بذلك.

  • توصيات بنك التسويات الدولية للبنوك المركزية

يستنتج بنك التسويات الدولية في تقريره الجديد أن هناك حاجة إلى سياسة عامة “شاملة” جديدة “للاستجابة لدخول التكنولوجيا الكبيرة في الخدمات المالية للاستفادة من المكاسب مع الحد من المخاطر”.

ويضيف أن العملات الرقمية وتقنيات بلوك تشين لن تختفي وهي في تنامي مستمر ورغم الأزمة التي تمر منها بيتكوين إلا أنها مرشحة للإرتفاع بقوة خلال الأشهر القادمة.

تحتاج البنوك المركزية قبل إصدار عملاتها الرقمية دراسة الموضوع من مختلف النواحي، وعليها أن تتذر أنه في هذه الحالة قد تضطر إلى خدمة عملاء التجزئة، بينما تقليديا تمتلك البنوك المركزية حسابات للبنوك التجارية فقط، ولا تتعامل مع الأفراد مباشرة.

هذا يعني أنه عند قيامها بالعمل على تصميم عملات رقمية يجب أن تعمل مع البنوك التي يمكن أن توفرها للعملاء في نهاية المطاف.

إقرأ أيضا:

ما هي عملة البيتكوين

كيفية الربح من العملات الرقمية المشفرة

توقعات البيتكوين لسنة 2019 – 2020

قد يعجبك ايضاً