2018-09-10

0 comment

كيف تستعد بلوك تشين لتطوير اقتصاد العربة أو الإقتصاد المؤقت؟

ربما قد سمعت من قبل بمصطلح gig economy أو اقتصاد العربة أو الإقتصاد المؤقت، وهو ما نقصد به بيئة تكون فيها الوظائف المؤقتة شائعة وتتعاقد المنظمات مع العمال المستقلين من أجل التعاقدات قصيرة الأجل.

انتشر هذا الإقتصاد بشكل عام مع تقدم التجارة الإلكترونية وتوجه الملايين من الشباب حول العالم إلى العمل عن بعد من خلال الإنترنت.

ومن المعلوم ان الشركات تتعاقد مع المستقلين لتنفيذ اهداف معينة أو تتمة أعمال محددة، ويتم هذا و فق مدة زمنية متفق عليها، ويمكن العمل على مشروع برمجة او تصميم لعدة أيام إلى أشهر وبعدها ينتهي التعاون وقد يتجدد في مشروع آخر.

هناك الكثير من الجدل في هذه الأيام حول ما إذا كان الاقتصاد المؤقت ينمو أو يتقلص، ولكن معظمهم يوافقون على أنه ما زال هائلاً، والأهم أنه مهيأ للإضطراب.

تعد التقنيات الموزعة المستندة إلى دفتر الأستاذ والمعروفة باسم بلوك تشين إحدى القوى التي لديها أكثر إمكانات التأثير على اقتصاد العربة خلال السنوات القليلة القادمة، هذه الإمكانات ذات أهمية خاصة للمؤسسات، والتي أظهرت في الآونة الأخيرة زيادة الاعتماد على ترتيبات العمل البديلة.

وتقوم شركات مثل FedEx و P&G و Verizon الآن بالإستعانة بمصادر خارجية بين 20 إلى 50 في المائة من وظائفهم، انهم يحتضنون هذه القوى العاملة المستقلة لزيادة الكفاءة، هذا هو الخبر الكبير للاقتصاد المؤقت والمنصات التي تدفعه.

سوق العمل الخاص بالإقتصاد المؤقت هناك مشاكل عديدة، منها انخفاض الدخل أحيانا وكثرة العمل، أو زيادة عدم المساواة في الدخل، أو الأداء غير المتوقع من المستقلين، أو تراجع الإنتاجية لأسباب معينة، أو أي من القضايا الأخرى التي تعاني منها القوى العاملة المستقلة أو تسببها للمؤسسات، فمن الواضح أن هذا المجال بحاجة إلى تحسينات كبرى في أقرب وقت ممكن.

ادخال بلوك تشين والابتكارات الجارية التي تشكل هذه التكنولوجيا اليوم، يمكنه أن يساعد الشركات على تحقيق الشفافية والموثوقية ونتائج قابلة للتحقق منها إضافة إلى تحفيز العاملين من خلال الرفع من الأجور وحتى تخفيض النفقات العامة وزيادة قابلية التوسع والممارسات العمالية العادلة لكل من العمال وأصحاب العمل. تكتسب هذه القدرات أهمية كبيرة بالنسبة إلى الشركات، حيث يلزم الابتكار التقني واللعب النظيف للحفاظ على نموذج مستقل للقوى العاملة التي تعتمد عليها.

إحدى المعضلات التي تواجهها الشركات هي أن جزءًا هامًا من نمو اقتصاد العربة حتى الآن كان منصات مركزية مثل أوبر أو MTurk أو Fiverr، إنهم يقومون بعمل رائع لتوصيل العمل مع العمال، وتوفير إطار للتعويض ونظام لتتبع عمليات العمل، ومع ذلك يتم التسامح مع معظم هذه المنصات خاصة عندما يكون لديهم نسبة كبيرة من قيمة العمل دون تقديم الكثير من الفوائد التي يجنيها العمال في ترتيبات العمل الأكثر تقليدية.

على سبيل المثال، Fiverr عبارة عن منصة مركزية ثنائية الجوانب للأشخاص لشراء وبيع مجموعة متنوعة من الخدمات الرقمية التي يقدمها عادةً المتعاقدين المستقلين، كما تقوم الشركة بخصم نسبة 20 في المائة من جميع المعاملات على حساب كل من العامل والمشاريع.

هذه العمولة هي من حق هذه المنصات بالطبع لكنها عمولة مرتفعة بالطبع، عندما يربح مستقل 5 دولارات من كتابة مقالة اخبارية بحجم 300 كلمة إلى 500 كلمة يحصل في الواقع على 4 دولارات ويتم ارسالها له إلى باي بال، هذا الأخير يقتطع عمولة من ارسالها إلى بطاقة الماستركارد وهناك عمولة أخرى يقتطعها البنك المحلي من خلال الصرافة الإلكترونية!

لاشك أن هذه المنصات بحاجة إلى التقليل من العمولة التي تقتطعها، مع العلم أنها لا تقدم للمستقلين أي مزايا إضافية مثل التأمين والعطل السنوية والمكافآت من وقت لآخر.

بلوك تشين قد لا يجلب هذه المميزات الخاصة بالتوظيف الرسمي، لكنه على الأقل كتقنية مالية في الأساس سيساعد كثيرا على حل معضلة الرسوم والتكاليف.

موقع Ethlance هو مشروع يستند إلى بلوك تشين أطلقته District0x، وهو يوفر منصة تجمع بين العقود الذكية وبروتوكول تبادل الملفات وواجهة الويب للسماح للناس ببيع سلعهم وخدماتهم على بلوك تشين وهي منصة مجانية تمامًا نظرًا لأنها مفتوحة المصدر بنسبة 100 بالمائة ويتم تشغيلها بدون تكلفة، بخلاف Fiverr، الذي يتطلب قاعدة بيانات مركزية واستضافة عبر الإنترنت.

من جهة أخرى نجد Chronoban هي شركة أخرى قائمة على بلوك تشين وهي تحاول عرقلة نموذج منصة مركزية، وقد أطلقت منصة LaborX الخاصة بها لربط المستقلين بالوظائف في أي مكان في العالم مقابل 1٪ فقط من أجر العمل.

بالنسبة لكلا المشروعين لا تزال الأيام الأولى فيما يتعلق بمعدلات التبني، لذا من الطبيعي أن لا تكون قد سمعت بهما من قبل.

وبعيدًا عن التأثير على المنصات المركزية التي تساهم حاليًا في نمو الاقتصاد المؤقت، يزداد اهتمام العديد من الشركات بكيفية مساعدة بلوك تشين في تحسين سير عمل الموارد البشرية بالكامل، هناك عدد لا يحصى من القضايا المتعلقة بإدارة القوى العاملة التي يمكن تعزيزها بشكل كبير من خلال الشفافية الكامنة والثقة والنموذج اللامركزي لهذه التقنية.

تعتبر بلوك تشين مناسبة بشكل مثالي لتبسيط عملية تسجيل المستقلين الجدد للمؤسسات من خلال وضع أوراق الاعتماد والشهادات على بلوك تشين مما يسمح بوقت أقل ودقة أكبر في جمع المؤهلات والتحقق منها.

تعمل العديد من الشركات الناشئة في هذا المجال على هذه المشكلة وأبرزها Peoplewave في سنغافورة والتي تم إنشاؤها للاستفادة من “وضع الناس أولا” وحل مشاكل الموارد البشرية أصعب.

بدون شك سيبقى اقتصاد العربة قائما والمنافسة ستزداد بين المستقلين والمنصات التي تلعب دور الوسيط بين أصحاب الأعمال وهؤلاء العاملين عن بعد، لكن الكثير من قواعد اللعبة ستتغير، سيكون على Fiverr ومنافسيهم العالميين وحتى الموجودين في المنطقة ادماج بلوك تشين وتطوير منصاتهم، وإلا سيكون عليهم تقبل السقوط واحدا تلو الآخر لصالح منصات بلوك تشين.

 

إقرأ أيضا:

كيف ستنهي بلوك تشين الرقابة والتجسس والسيطرة على المواطنين

حقائق عن نمو وظائف بلوك تشين رغم تراجع بيتكوين والعملات الرقمية

المشاكل التي تواجه دمج العملات الرقمية المشفرة في قطاع الأعمال

الحلول التي تقدمها بلوك تشين لقطاع الإعلانات على الإنترنت

تحديات تواجه الإعلانات على الإنترنت يجب على بلوك تشين حلها

وداعا للمراجعات المزيفة مع كسب المال من خلال كتابة الحقيقة

الروهينغا يلجؤون إلى بلوك تشين لحل أزمة الهوية

بلوك تشين ليست فقط حول بيتكوين

تأثير تقنية بلوك تشين على التسويق الإلكتروني

كيف تتقاطع تقنية بلوك تشين مع الذكاء الإصطناعي؟

هل يمكن أن تساعد بلوك تشين قطاع الرعاية الصحية على التطور؟

الإمارات والصين نحو شراكة قائمة على بلوك تشين

كيف يمكن لتقنية بلوك تشين أن تساعد فيس بوك في القضاء على الأخبار المزيفة؟

فقاعة العملات الرقمية انفجرت والآن وقت النمو الحقيقي

الشركات الناشئة في مجال بلوك تشين تبيع رؤى المستقبل وليس التكنولوجيا

لماذا أصبحت بلوك تشين شيئا عاديا في المؤسسات والشركات؟

مشروع هواتف ذكية مبنية على بلوك تشين من HTC

أسئلة وأجوبة بخصوص بيتكوين كاش Bitcoin Cash

كيف تم انقسام بيتكوين ونتج عنها بيتكوين كاش؟

قد يعجبك ايضاً