2018-07-03

0 comment

غسيل الأموال باستعمال العملات المشفرة بلغ ثلاثة أضعاف السنة الماضية

تعرضت في النصف الأول من سنة 2018 العديد من المنصات التبادلية للعملات المشفرة لعمليات قرصنة واسعة

و يمكن وصفها بالأكبر على الاطلاق.

عمليات غسيل الأموال عن طريق هاته المنصات أيضا بلغت أوجها.

حيث وصل ثلاثة أضعاف السنة الماضية و فقط في النصف الأول من سنة 2018 حسب التقارير المنشورة على مصدر الاحصائية: CipherTrace.

غسيل الأموال باستعمال العملات المشفرة بلغ 03 أضعاف السنة الماضية

ووفق نفس المصدر قدرت حجم القيمة المسروقة من المنصات المقرصنة في الأعوام السابقة 1.2 مليار دولار فيما تضاعفت ثلاثة مرات هي أيضا هاته السنة

و الأمر سيان بالنسبة لغسيل الأموال الذي أرتفع إلى مبلغ 761 مليون دولار بعدما كان 266 مليون دولار فقط في سنة 2017.

و لهذا تسعى أغلب الجهات الحكومية و البنوك المركزية للدول من وضع حد لهذا الأمر

و الذي يعتبر ميزة من ميزات العملات الرقمية المشفرة بعدم الكشف عن هوية أصحابها و حامليها.

و قد صرح السيد Dave Jevans المدير التنفيذي لمنصة CipherTrace في نفس السياق قائلا:

إنه ليس سوق عبثي، سواء أحببنا ذلك أم كرهنا، يجب التصرف حياله.

اقرأ أيضا:

ماذا يحدث مع منصات تبادل العملات الرقمية المشفرة التي أصبحت عرضة للاختراق؟

قد يعجبك ايضاً