2018-08-13

0 comment

دراسة تبين أن الاستثمارات وصناديق التحوط بلغت مستويات قياسية سنة 2018

ارتفع عدد صناديق التحوط و رؤوس الأموال الاستثمارية في سوق العملات الرقمية المشفرة بسرعة عالية هذه السنة.

قبل أن نغوص في ارقام الدراسة لا بأس بأن نعرج على مفهوم صندوق التحوط.

صندوق التحوط (المحفظة الوقائية) هو صندوق استثماري يقوم بتخصيص مبالغ مالية استثمارية في مجموعة من الأصول

مستخدما مجموعة من الأدوات و الخطط الاستثمارية لتحقيق أفضل عائد ممكن من السوق بغض النظر عن اتجاه السوق (هابط أو صاعد).

و هناك مثال عن صندوق التحوط Vaneck Solidx bitcoin ETF الذي تقدم لهيئة الرقابة المالية بإدارج مؤشر البيتكوين

و ردت عليه الهيئة بتأجيل القرار النهائي.

هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تؤجل قرارها بشأن إدراج مؤشر البيتكوين

بالعودة للدراسة فقد وصل عدد الصناديق الاستثمارية إلى حوالي 466 صندوق بالرغم ما يشهده السوق من تذبذب في أداءئه و عدم استقراره.

فوفق الدراسة فمنذ بداية العام الجاري لغاية شهر يوليو تم تأسيس أكثر من 165 صندوق جديد

و يعتقد مراقبوا السوق بأن سنة 2018 ستكون سنة الاستثمارات المالية في سوق العملات المشفرة

و ستتجاوز كل السنوات الماضية أين بلغت مستوى 156 صندوق سنة 2017.

و وفق نفس الدراسة فإن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأكبر من حيث الاستثمارات بعدد 252 صندوق استثماري

تليها مباشرة الصين، المملكة المتحدة، سنغافورة، سويسرا، كندا و ألمانيا.

و يتوقع أن يزيد العدد في ما تبقى من النصف الثاني من سنة 2018.

و كان قد علّق مؤسس شركة Crypto Fund Research حول الأرقام و النتائج المتعلقة بحجم الاستثمارات في سنة 2018 بمايلي:

توقعنا أن تكون سنة 2018 سنة الاستثمارات و عرفنا أنها ستزيد عن 2017، لكن بهذه الطريقة فهو ما لم نتوقعه أبدا.

فالسوق يعرف أسعار منخفضة و بالرغم من ذلك نجد الاستثمارات و إطلاق الصناديق الجديدة يرتفع بشكل يومي.

الخلاصة:

بالرغم من الأرقام الايجابية التي تعبر عن اقبال جيد على الاستثمارات في سوق العملات الرقمية المشفرة إلا أن رأس المال و ما يستثمرونه لا يزال محدود و لا يتعدى 7.1 مليار دولار مقارنة بالأسواق التقليدية أين يظهر هذا الرقم ضئيل جدا، إلا أن العديد من المستثمرين ينتظرون أن يتم تنظيم السوق.

قد يعجبك ايضاً