2018-09-20

0 comment

تعرض أحد منصات التداول في اليابان لعملية قرصنة أدت بفقدانها 60 مليون دولار

تعرضت منصة ZAIF “زايف” التي تتخذ من مدينة أوزاكا مقرا لها لعملية قرصنة حدثت لها يوم أمس الأربعاء.

تفاصيل الحدث وحسب بعض المصادر فإن عملية القرصنة بدأت يوم الجمعة الماضي 14 سبتمبر أين توقفت ميزة السحب والدفع في المنصة، ما جعل العديد من المستخدمين يبدون غضبهم جراء ذلك.

الاختراق تم عن طريق احد المحافظ الساخنة والتي سمحت بدخول أفراد مجهولون غير مصرح لهم ذلك.

وبعد التحقيقات الأولية تبينت قيمة العملات المشفرة الضائعة والمقدرة بـ5996 عملة بيتكوين، بعض من عملة MONA وعملة البيتكوين كاش.

ما يساوي كمقدار اجمالي 6.7 ين ياباني، ما يعادل 60 مليون دولار.

أما عن سبب الاستيلاء على عملة MONA والبيتكوين كاش فلحد الساعة لم يكشف بعد عن السبب.

فيما تبقى التحقيقات مستمرة والتي كشفت لحد الساعة بأن المبلغ المسروق المقدر بـ 4.5 مليار ين هي أموال استهلاكية تداولية، بينما 2.2 مليار ين هي أصول رقمية مشفرة تملكها الشركة.

استجابت منصة “زايف” وقدمت تفاسيرها وما قامت به من اجراءات كإخبار للسطات الأمنية وبداية التحقيقات حول ما تم الاستيلاء عليه مع تقديم وعودها بأنها لن تتوقف حتى تقبض على القراصنة الذين يقفون وراء هذه العملية.

للعلم منصة zaif تداول فيما قيمته 72 مليون دولار بشكل يومي من العملات الرقمية المشفرة حسب المصدر.

لتنضم بذلك لمجموعة المنصات المخترقة  Bithumb ،CoinCheck و CoinRail هذا العام.

عملية السرقة والاحتيال لم تؤثر بعد على سوق العملات الرقمية المشفرة إما لحجم المنصة وما تداوله لا يشكل أثر كبير على السوق.

وإما لأن سوق العملات المشفرة أصبح ناضج أكثر من أن يتأثر بسرقة أحد منصات التداول؟

بالنسبة للمنصات التي تم اختراقها فتناولناها من العناوين التالية:

عملية قرصنة واسعة تصيب منصة Coinrail و تصيب سوق العملات المشفرة بالهلع

تحقيقات بشأن اختراق منصة Bithumb و سرقة 31.5 مليون دولار

منصة coincheck تستأنف عملياتها و البداية بعملة Monero

قد يعجبك ايضاً