2018-09-26

0 comment

بلوك تشين هي الحل الأفضل لحماية بيانات المستخدمين

منذ أن قام إدوارد سنودن بالإفصاح عن مشروع PRISM الخاص بإستخراج البيانات في NSA في 2013، لم يكن الصخب العام حول كيفية جمع البيانات الشخصية وتخزينها واستخدامها ضمن الصفحات الأولى لوسائل الإعلام بصورة بارزة جدا كما هو الحال هذا العام بعد أن تم الكشف عن مدى جمع البيانات التي تستخدمها فيس بوك وشركات علوم البيانات مثل كامبريدج أناليتيكا.

أصبح لدينا في النهاية الزخم مرة أخرى لتغيير الطريقة التي تطورت بها هذه الصناعة الطفيلية وإجراء تغييرات إيجابية على المستويات الفنية والقانونية والتنظيمية.

حصلت شركة كامبريدج أناليتيكا على بيانات شخصية لما يصل إلى 87 مليون مستخدم على فيس بوك للتأثير على آراء الناخبين لعدد من السياسيين في فضيحة البيانات التحليلية التي هزت الرأي العام الأمريكي والعالمي على حد سواء.

ومع تعرض المزيد من البيانات الشخصية للخطر، فإن الطريقة التي يتم بها تخزين البيانات والحصول عليها تصبح موضع شك، وقد أصبح تعيين المستخدمين للتحكم في بياناتهم أولوية قصوى.

من حيث التغيير التقني للطريقة التي تدار بها البيانات، فإن تقنية بلوك تشين تكتسب المزيد من الزخم، وتتوقع شركة الأبحاث العالمية Gartner أن تصل قيمة الأعمال التجارية القائمة عليها إلى ما يقرب من 200 مليار دولار بحلول عام 2025، مع تطبيق جزء كبير من هذا على تخزين البيانات.

وعلى الرغم من أن السوق لا يزال في مهده، تقوم عدد من الشركات بإنشاء حلول تخزين البيانات المستندة إلى بلوك تشيين لتزويد المستخدمين بالتحكم الكامل في بياناتهم الشخصية.

يعتقد أنطوان فيردون، المؤسس المشارك لشركة Proxeus، وهي شركة ناشئة سويسرية قامت للتو بإصدار DApp لتخزين البيانات لمنح المستخدمين سيطرة تامة على هويتهم الرقمية، أن التخزين السحابي التقليدي سيتعطل بشكل كبير في المستقبل القريب.

قال فيردون: “سوف تستخدم شبكات بلوك تشين بذكاء طرقًا أكثر مرونة لتخزين البيانات، بينما تمنح المستخدمين سيطرة أفضل على معلوماتهم الشخصية”.

على عكس خدمات التخزين السحابية المركزية، مثل Google Drive على سبيل المثال (التي تخزن جميع الملفات، بما في ذلك الملفات المحذوفة في نظامها)، يتم فصل ملفات بيانات الشبكة اللامركزية وتنتشر عبر عقد متعددة وتسمى هذه العملية التجزئة.

يتم تشفير هذه الملفات باستخدام مفتاح خاص، مما يجعل من المستحيل على أي عقدة أخرى تشارك في الشبكة أن تبحث في الملف، وتضمن آلية العمل أن تكون الملفات جزءًا صغيرًا فقط من ذاكرتهن الأصلية، مما يعني أن قراءة محتواها بالكامل أمر مستحيل.

يعتقد فيردون أن Proxeus يمكنها التنافس مع الشركات القائمة مثل Dropbox من خلال توفير أمان أفضل للمستخدم من خلال طرق المشاركة والتخزين أيضا.

يمكن لمستخدمي Proxeus إدارة العديد من مزودي التخزين تحت هوية واحدة ويمكنهم تخزين البيانات في مواقع مختلفة حسب احتياجاتهم، كل ذلك داخل تطبيق واحد.

المستخدم أيضا “يحمل المفتاح” الخاص بكل ملف، ولديه الحق باختيار من يمكنه الوصول إلى بياناته وكل هذا اعتمادا على بلوك تشين من خلال السماح للمستخدمين بمنح وإلغاء الوصول إلى بياناتهم عبر عقد ذكي للتخزين.

  • التحديات القانونية والتنظيمية

في حين يتم إنشاء التقدم التقني باستخدام تقنية بللوك تشين للحفاظ على خصوصية بيانات المستخدم، فقد تم تطوير القوانين مع العلم أن بعضها لا يتوافق مع مبدأ بلوك تشين. على سبيل المثال، بند “الحق في أن ننسى” من قانون GDPR الأوروبي، يتحدى مفاهيم كيفية تخزين البيانات عبر شبكات بلوك تشين.

وحول هذا الامر قال راند هندي، الرئيس التنفيذي لشركة Snips: “إذا قمت بتخزين البيانات على سلسلة بلوك تشين، لا يمكنك الامتثال للقانون الجديد لأن البيانات تصبح غير قابلة للتغيير، وهو بيت القصيد من بلوك تشين، وما أعتقد أنه حل أكثر قابلية للتطبيق هو القيام بكافة عمليات المعالجة والتخزين خارج السلسلة، وربما تكون مشفرة، واستخدام فقط بلوك تشين لتخزين تجزئة البيانات، ونقصد استخدامها لتخزين البيانات الوصفية بدلاً من البيانات الفعلية”.

علاوة على ذلك، مع تزايد التنظيم الذي ينظم البيانات الشخصية والخصوصية، هناك حاجة متزايدة لتتبع وقت ومع من تمت مشاركة البيانات معه، وما إذا كان هذا الوصول لا يزال يمنح أو تم إلغاؤه.

وفقا للسيد فيردون، سيتم نقل طبقة الإذن هذه إلى بلوك تشين، والتي سيكون لها آثار على نموذج الأعمال لمزودي الخدمات السحابية.

وقال فيردون: “بدلاً من تقديم اشتراكات للأفراد، فإن حلول تخزين البيانات المجمعة، مثل Proxeus سيكون لديها إمكانية فرض سعر يعتمد على حجم الملف ومدته على هويات سرية مجهولة من جميع أنحاء العالم”.

  • هل العالم مستعد لتقبل بلوك تشين في التخزين السحابي؟

تهدف حلول بلوك تشين إلى وضع التحكم في البيانات في أيدي المستخدم، ومع ذلك لا تزال التطورات جارية. وتتنبأ Gartner أيضًا بأن جميع منصات بلوك تشين التي سيتم تنفيذها تقريبًا بحلول عام 2021 ستحتاج إلى استبدالها في غضون 18 شهرًا لتبقى قادرة على المنافسة والأمان ولتجنب التقادم.

لا تزال هناك الكثير من الشكوك بخصوص قدرة منصات بلوك تشين فعلا على تطوير هذه الصناعات والتحقق من أنها قادرة على استيعاب كميات البيانات المتزايدة والتي يتم تخزينها في الخوادم بشتى أنحاء العالم.

كما يشير Widenius إلى أن العملات الرقمية المشفرة مثل بيتكوين تستخدم بلوك تشين كدفتر حسابات موزع لضمان عدم العبث بالبيانات ومع ذلك، فإن هذه الطريقة غير فعالة وبطيئة وغير عملية لتخزين البيانات العامة، ولا سيما بالنسبة لقواعد البيانات التي تحتاج إلى معدل معاملات مرتفع.

في الوقت الحالي يبدو أنه لا تزال خدمات التخزين السحابي والأنظمة الحالية هي الأساسية ولا يمكن للخدمات الجديدة القائمة على بلوك تشين ان تتفوق في المنافسة، لكن مستقبلا ستتغير هذه الصناعات بأكملها.

 

إقرأ أيضا:

خدمات تخزين العملات الرقمية بأمان للشركات وصناديق الإستثمار

كيف تستعد بلوك تشين لتطوير اقتصاد العربة أو الإقتصاد المؤقت؟

كيف ستنهي بلوك تشين الرقابة والتجسس والسيطرة على المواطنين

حقائق عن نمو وظائف بلوك تشين رغم تراجع بيتكوين والعملات الرقمية

المشاكل التي تواجه دمج العملات الرقمية المشفرة في قطاع الأعمال

الحلول التي تقدمها بلوك تشين لقطاع الإعلانات على الإنترنت

تحديات تواجه الإعلانات على الإنترنت يجب على بلوك تشين حلها

وداعا للمراجعات المزيفة مع كسب المال من خلال كتابة الحقيقة

الروهينغا يلجؤون إلى بلوك تشين لحل أزمة الهوية

بلوك تشين ليست فقط حول بيتكوين

تأثير تقنية بلوك تشين على التسويق الإلكتروني

كيف تتقاطع تقنية بلوك تشين مع الذكاء الإصطناعي؟

هل يمكن أن تساعد بلوك تشين قطاع الرعاية الصحية على التطور؟

الإمارات والصين نحو شراكة قائمة على بلوك تشين

كيف يمكن لتقنية بلوك تشين أن تساعد فيس بوك في القضاء على الأخبار المزيفة؟

فقاعة العملات الرقمية انفجرت والآن وقت النمو الحقيقي

الشركات الناشئة في مجال بلوك تشين تبيع رؤى المستقبل وليس التكنولوجيا

لماذا أصبحت بلوك تشين شيئا عاديا في المؤسسات والشركات؟

قد يعجبك ايضاً