2018-08-30

0 comment

الحلول التي تقدمها بلوك تشين لقطاع الإعلانات على الإنترنت

في المقال السابق بعنوان “تحديات تواجه الإعلانات على الإنترنت يجب على بلوك تشين حلها” تطرقت إلى الكثير من المشاكل التي تعاني منها صناعة الإعلانات على الإنترنت والتي أدت إلى انتشار أدوات حجب الإعلانات وتراجع الثقة بين المستخدمين وأصحاب التطبيقات والمواقع، والمشاكل الأخرى المترتبة عن تحكم شركات قليلة بهذه الصناعة وأبرزها جوجل و فيس بوك و مايكروسوفت وياهو.

من أبرز هذه المشاكل نجد الخصوصية، وهو ما جعل الإتحاد الاوروبي يتبنى قانون GDPR الذي يفرض على الشركات اتاحة التحكم في البيانات للمستخدمين.

بناء على هذا القانون يتعين على مالكي مواقع الويب إعلام مستخدمي الويب بنوع ملفات تعريف الارتباط التي يتم استخدامها على مواقعهم على الويب ومقدار تخزين المعلومات الشخصية واستخدامها، وهذا من المفترض أن يساهم في إيقاف إساءة استخدام المعلومات الشخصية التي تؤثر على الإعلانات.

  • كيف ستساعد بلوك تشين قطاع الإعلانات على الإنترنت على التطور؟

بدلاً من تخزين المعلومات في خوادم مركزية، يستخدم بلوك تشين شبكة من أجهزة الكمبيوتر المستقلة التي تقوم بتكرار كل سجل من البيانات التي تنشؤها، البيانات المخزنة على بلوك تشين غير قابلة للتغيير، ولا يمكن لشركة واحدة أن تملكها أو أن تتلاعب بها دون التحكم أو اختراق عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر في الشبكة.

علاوة على ذلك، تسمح الشبكة العامة لأي شخص بمراجعة وتدقيق المعلومات التي تخزنها بدلاً من الاحتفاظ بها من شركة مركزية والتلاعب بها، وهذا يعزز من الشفافية.

مع العملات الرقمية المشفرة، والتي توفر شفافية أكبر في المعاملات المالية والسرعة في تنفيذ المعاملات دون الحاجة إلى وسطاء مثل البنوك والمؤسسات المالية لإقامة الثقة بين الأطراف، يتم الآن استخدام نفس المفهوم في التطبيقات الأخرى، بما في ذلك صناعة الإعلانات على الإنترنت.

ويعتقد الكثير من المراقبين على أن تقنية بلوك تشين ستعزز من الشفافية في قطاع الإعلانات على الإنترنت، ومعالجة المشاكل المرتبطة بها في الوقت الحالي.

وجاء في أحد التقارير المنشورة حول هذه النقطة: “نعتقد أن معظم القضايا يتم حلها مع نظام قائم على الشفافية ولامركزي (نظير إلى نظير)، وتأتي بلوك تشين كحل جيد عندما تحتاج إلى حل مسألة المدفوعات، وعندما تحتاج التداول دون ثقة بين الناشر والمعلن مباشرة”.

من الواضح أن وجود نظام إعلاني يزيل الوسطاء يعني تحقيق إيرادات أكبر للناشرين وتكاليف أقل للمعلنين، لكن الناشرون أيضًا يسيطرون تمامًا على تجربة إعلاناتهم على الويب  كما تقول شركة Kind Ads التي تعد واحدة من رواد قطاع الإعلانات القائمة على بلوك تشين، ويحصل المستخدمون على فرصة لتحديد ما إذا كانت بياناتهم تُستخدم وكيف يتم تعويضهم عن كونهم جزءًا من هذه الدورة الربحية.

  • نماذج بارزة لمنصات إعلانية قائمة على بلوك تشين

ولكن كيف تبدو الإعلانات على نظام بلوك تشين؟ توفر شركة Kind Ads نظامًا أساسيًا للمعلنين والناشرين يمكنهم من خلاله التفاوض على الإعلانات وعرضها مباشرةً دون المرور عبر الوسطاء، ويتم اجراء الدفعات والتعاملات بواسطة عملة KIND وهي العملة الرقمية المشفرة الخاصة بهذا النظام، وهي التي يدفع بها المعلنين تكاليف الإعلانات ويحصل بها الناشرين على الأرباح، وبالطبع يمكن تحويل هذه العملة إلى الدولار وغالبا من خلال تحويلها إلى بيتكوين أو إحدى العملات الرقمية المشفرة الرئيسية في العالم أولا.

هناك منصة أخرى تدعى AdEx تستخدم عقودًا ذكية، وهي برامج تعمل على بلوك تشين من Ethereum، لتمكين المعلنين من تقديم عروض أسعار على مواقع الناشرين الإلكترونية والدفع لعرضها باستخدام العملة الرقمية الأساسية بالنظام وهي ADX.

كما تحتفظ AdEx أيضًا بمسارات يمكن التحقق منها للإعلانات التي تم توصيلها على بلوك تشين وتتأكد من قيام المعلنين بالدفع مقابل مرات ظهور حقيقية فقط، مما يسهِّل منع الاحتيال باستخدام الإعلانات.

وتفخر AdEx بأنها تستخدم بلوك تشين ليس فقط للتقليل من تكاليف الإعلانات على المعلنين والرفع من هامش الأرباح للناشرين ولكن أيضا لحماية نظام الإعلانات وتوفير النتائج الحقيقية ومنع الإحتيال.

وثمة مشروع آخر مثير للاهتمام هو Brave، المتصفح اللامركزي الذي أنشأه Brendan Eich، مخترع JavaScript وأحد مؤسسي مشروع موزيلا، يحظر Brave الإعلانات والمقتطفات الإعلانية على مواقع الويب لمنع جمع البيانات عن المستخدمين ولتحسين خصوصية المستخدم.

إذا اختار المستخدم بشكل صريح عرض الإعلانات، تعرض خدمة Brave replaces الإعلانات التي تم التفاوض عليها بين المعلنين والناشرين على نظامها الأساسي القائم على بلوك تشين.

لكل إعلان معروض من خلال Brave، يتلقى الناشرون الأرباح بالعملة الرقمية الأساسية (BAT)، يحصل كل مستخدم لمتصفح Brave أيضًا على محفظة BAT مدمجة في المتصفح ويتلقى جزءًا من عملة BAT الرقمية التي يتم تسليمها عند عرض الإعلانات، ويتوقع أن تتزايد الأرباح مع تبني المزيد من مواقع الويب لهذا النظام الإعلاني.

قد يجعل هذا النموذج الإعلانات أكثر متعة للمستخدمين، ويمكنه أيضًا ضمان حصول المعلنين على قيمة أكبر من كل دولار ينفقونه على الإعلانات في الإنترنت.

  • التحدي الذي يواجه حاليا بلوك تشين في مجال الإعلانات

في حين أن اقتراح بلوك تشين واعد، سوف تضطر منصات الإعلان اللامركزية إلى التنافس مع شركات مثل جوجل، ومايكروسوفت، وفيس بوك التي تهيمن بالفعل.

وعلى السوق على الرغم من ممارساتهم المشكوك فيها، فإن الشبكات الإعلانية المركزية هي ما يستخدمه معظم المعلنين والناشرين، بدون إقناعهم بالتخلي عن العمالقة لن تتمكن شركات بلوك تشين الوليدة من إنشاء تأثير الشبكة لجعلها منصات إعلانية مربحة وفعالة.

مشكلة أخرى مع تطبيقات بلوك تشين هي قيمة العملات الرقمية التي تتم بها المعاملات، كان سعر بيتكوين حوالي 1000 دولار في بداية عام 2017 ارتفعت إلى ما يصل إلى 20000 دولار بحلول نهاية العام، ثم انخفضت إلى 7000 دولار في عام 2018، شهدت العملات الرقمية المشفرة والرموز الرقمية تقلبات مماثلة، مما يلقي بظلال من الشك على موثوقيتها كوسيلة لتخزين القيمة فعلا.

كما تواجه العملات الرقمية المشفرة تحدي قلة السيولة، منذ ظهور بيتكوين، افترض أنصار المستقبل الذي يقبل فيه كل متجر وخدمة عبر الإنترنت بيتكوين ومنافساتها كوسائل دفع، ولكن بعد عقد من الزمن تقريبًا لا يزال اعتمادها محدودًا للغاية.

هذا يعني أن الكثير من الناشرين لن يرغبوا في الحصول على الأرباح على شكل عملات رقمية مشفرة، خوفا من الخسارة إلى جانب الصعوبات الموجودة في تحويلها إلى سيولة نقدية.

ومع ذلك من غير المستبعد أن تعمل الشركات الكبرى على تبني بلوك تشين لمنع أن تستخدم كميزة ضدهم في المنافسة ويتبين هذا من خطوات فيس بوك في هذا الصدد إلى جانب شركة IBM وحتى مايكروسوفت.

 

إقرأ أيضا:

تحديات تواجه الإعلانات على الإنترنت يجب على بلوك تشين حلها

وداعا للمراجعات المزيفة مع كسب المال من خلال كتابة الحقيقة

الروهينغا يلجؤون إلى بلوك تشين لحل أزمة الهوية

بلوك تشين ليست فقط حول بيتكوين

تأثير تقنية بلوك تشين على التسويق الإلكتروني

كيف تتقاطع تقنية بلوك تشين مع الذكاء الإصطناعي؟

هل يمكن أن تساعد بلوك تشين قطاع الرعاية الصحية على التطور؟

الإمارات والصين نحو شراكة قائمة على بلوك تشين

كيف يمكن لتقنية بلوك تشين أن تساعد فيس بوك في القضاء على الأخبار المزيفة؟

فقاعة العملات الرقمية انفجرت والآن وقت النمو الحقيقي

الشركات الناشئة في مجال بلوك تشين تبيع رؤى المستقبل وليس التكنولوجيا

لماذا أصبحت بلوك تشين شيئا عاديا في المؤسسات والشركات؟

مشروع هواتف ذكية مبنية على بلوك تشين من HTC

أسئلة وأجوبة بخصوص بيتكوين كاش Bitcoin Cash

كيف تم انقسام بيتكوين ونتج عنها بيتكوين كاش؟

أبرز 10 اختراقات وعمليات السرقة والاحتيال في سوق العملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة بديلا للعملات النقدية في المستقبل القريب

ما هو الإثيريوم Ethereum وما هي عملة الإثيريوم Ether

لماذا اختفت 800 عملة رقمية مشفرة على الأقل خلال 18 شهر الأخيرة؟

قد يعجبك ايضاً