2018-06-11

0 comment

البيتكوين و تحدي التقنين و المركزية فهل سيتغلب عليها؟

البيتكوين نال لقب العملة الذهبية وتربع على عرش العملات الرقمية المشفرة اللامركزية.

يستحوذ على 39 % من القيمة الاجمالية لسوق العملات الرقمية المشفرة

و يعتبر الخيار الأول لأغلب المتاجر و المؤسسات التي تود اعتماد العملات المشفرة في تجارتها.

دون أن ننسى أنه أقدم عملة رقمية مشفرة.

كلها مميزات ايجابية اكتسبتها البيتكوين على مر السنوات التسع الأخيرة.

في ديسمبر 2017 وصل سعر البيتكوين تقريبا 20 ألف دولار

جعل المشجعين و أنصاره يتحمسون بشكل كبير للعملة و يرونها لا تقهر و غير متحكم بها بل هي المثال الحي و الممتاز للامركزية.

لكن…

البيتكوين مثله مثل العملات التقليدية يتأثر بحالة السوق (البيتكوين يعرف انخفاض لم يسجله منذ شهرين و العملات البديلة تتبعه)

و هناك العديد من التوقعات و التفسيرات التي ترى أن البيتكوين يمكن التحكم به و جعله مركزي من خلال اللاعبين الكبار من أمثال شركة Bitmain التي تشتغل في مجال صناعة أجهزة التعدين و التي لديها مزارع ضخمة لتعدين البيتكوين ما يجعل البيتكوين المعدن و القادم (4 مليون وحدة بيتكوين لم تعدن بعد) جزء كبير منه يذهب لأمثال هؤلاء اللاعبين.

بالاضافة إلى عمليات القرصنة التي تطال منصات التداول أو شبكة البيتكوين بعينها فتتسبب بخسارة و انخفاض مفاجئ في سعره وتجعل بريقه ينخفض.

و تجعل قيمته متحكم فيها و يمكن خفضها في وقت ما حسب ما توده الحيتان الكبيرة.

فهل ستصمد العملة الذهبية التي تقود سوق بقيمة 296 مليار دولار وتواجه التحديات التي أشرنا إليها.

سنة 2018 سنة التنظيمات وإعداد القوانين لسوق العملات الرقمية المشفرة

قد يعجبك ايضاً