2018-07-01

0 comment

البرلمان الأوروبي: العملات المشفرة لن تعوض العملات التقليدية

العملات الرقمية المشفرة لن تنافس أو تعوض العملات التقليدية التي تديرها البنوك المركزي حسب البرلمان الأوروبي.

في آخر حوار تشاوري أجراه البرلمان الأوروبي في 26 من شهر يونيو الماضي اجتمع اعضاء البرلمان و خبراء المال و الاقتصاد ليخرجوا بحوصلة نهائية تقول:

بأن العملات الرقمية المشفرة تقدم خدمة سريعة و مميزة و تتميز بالأمان و الشفافية و لا خوف منها بتعويض العملات التقليدية عبر مختلف أرجاء العالم.

و بدراسة أجراها المركز الاجتماعي و الاقتصادي للبحوث و هو مركز غير ربحي يتخذ من العاصمة وارسو مقرا له

بينت النتائج التي تمخضت عن الدراسة الأخيرة التي قام بها المركز بأن العملات المشفرة تحمل ايجابيات و سلبيات.

فمن ايجابياتها أنها تسهل التحويلات المالية العالمية في ظرف وجيز و بدون اعتبار للحدود الجغرافية.

و كذا تلبيتها لحاجة السوق و تكيفها معه، و تمتعها بخصوصية عالية.

بالرغم من كل هاته الايجابيات إلا أنها لم تصل لمرحلة تهدد بها عرش العملات التقليدية

خاصة في المناطق التي تعتمد العملات التقليدية بشكل قوي و تتسيده هناك.

و في الوقت الحالي فإن القيمة السوقية الاجمالية للعملات الرقمية المشفرة تقع تحت اغلب العملات التقليدية من حيث القيمة الاجمالية، طبعا اذا استثنينا بعض المناطق كدولة فنزويلا.

فيما أشارت الدراسة إلى العوامل السلبية التي تحملها العملات الرقمية المشفرة و أهمها ميزة عدم الثبات و الاستقرار و بذلك صعوبة تقييم سوقها و اعتمادها بشكل واسع للتبادل.

و كذا عدم توفر الهيئة الرقابية الداعمة لها حيث أنها غير مركزية و لا توجد مؤسسة أو هيئة تتكفلها

ما يجعلها خطيرة في بعض الحالات كغسيل الأموال، التهرب الضريبي، تمويل العمليات الارهابية.

اقرأ أيضا:

قد يعجبك ايضاً