2018-07-31

0 comment

الإمارات والصين نحو شراكة قائمة على بلوك تشين

إذا كنت تتابع الأخبار الإقتصادية فبكل تأكد تابعت تغطية زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى دولة الإمارات العربية، في زيارة حظيت بتغطية اعلامية محلية وعالمية قوية.

الزيارة كانت جيدة لكلا الطرفين، حيث تم عقد العشرات من الإتفاقيات في مختلف القطاعات التنموية والإقتصادية والتعليمية والتعاون الاستراتيجي بين البلدين.

بدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في نوفمبر 1984، ومنذ ذلك الوقت تتنامى التجارة بين البلدين والعلاقات الأخرى حتى أن حجم التجارة البينية تعدى 50 مليار دولار أمريكي، ويتطلع الطرفين للرفع من المعاملات المالية وتطوير العلاقة.

وتعد جمهورية الصين الشعبية أكبر شريك تجاري للإمارات في العالم متفوقة على الولايات المتحدة ودول أخرى كانت لها مكانة كبيرة على هذا المستوى.

ويكشف هذا التحول التوجه الإماراتي نحو تعزيز العلاقة مع الصين، وتنويع العلاقات وعدم الاعتماد على شريك واحد.

هناك أكثر من 4000 شركة صينية مسجلة في الإمارات العربية المتحدة، وتعمل الكثير منها في الاستيراد والتصدير، حيث تعمل على استيراد المنتجات إلى الإمارات أو تعتبرها نقطة انطلاق لتصديرها إلى دول أخرى في المنطقة منها السعودية ودول الشرق الأوسط.

غادر الرئيس الصيني بعد زيارة مهمة تم فيها التوقيع على 13 اتفاقية رئيسية دون احتساب مذكرات التفاهم والشراكة التي تم التوقيع عليها لتدخل حيز التنفيذ عما قريب.

وغير بعيد عن هذا التعاون، يرى الخبراء في مجال تقنية بلوك تشين ان الإتفاقيات المبرمة تصب في صالح هذه التقنية والمجال الجديد.

في الإتفاقيات الموقعة بين البلدين لم ترى أي مذكرات أو اتفاقيات تتعلق بمجال بلوك تشين، لكن لا يفترض أن يعلن عن ذلك أو حتى أن يتم التوقيع على اتفاقية في هذا المجال، فهذه التقنية كما نعلم جميعا دخلت إلى مختلف المجالات.

ابتداءً من عام 2016 توجهت الإمارات إلى تبني تقنية بلوك تشين وتطبيقاتها بما فيها العملات الرقمية المشفرة التي تعمل على تنظيمها، وقد أظهرت حكومة الإمارات العربية المتحدة مرارًا وتكرارًا احتضانًا مفتوحًا وحريصًا لهذه التقنية على عكس دول متحفظة أو أخرى متأخرة بهذا الشأن.

استضافت الإمارات ولا تزال شركات تعمل في هذا المجال وعمليات الطرح الأولي وإطلاق العملات الرقمية المشفرة وحتى منصات تداول صاعدة في المنطقة، إضافة لما سبق يعتبر الخبراء دبي واحدة من عواصم هذه التقنية وبوابة نحو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في المقابل نجد أن الصين قامت بحظر العملات الرقمية المشفرة في انتظار أن تعمل على تنظيمها لترفع الحظر على الأغلب، وحاربت عمليات الطرح الأولي بالتوازي مع ذلك، فيما تتجه إلى تنظيم عمليات التعدين ولديها العديد من الشركات والمصانع في هذا المجال والتي لم تغلقها أو تضيقها تاركة هذه المصانع تكون مسؤولة عن أكثر من 40 في المئة من عمليات تعدين بيتكوين.

وخلال ماي المنصرم ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ كلمة حول بلوك تشين، واعتبرها تقنية المستقبل مطالبا الشباب الصيني للتعلم والانفتاح عليها والعمل على تأسيس الشركات في المجال وتطوير مختلف المجالات بناء عليها.

وتعد الصين مقرا لأغلب شركات بلوك تشين في الوقت الحالي، وهناك تزايد متسارع لإنشاء هذه الشركات والمشاريع التجارية.

يتوقع المحللون أن المسؤولين الصينيين يهيئون المسرح لإستراتيجية بلوك تشين جديدة. إذا كان الأمر كذلك، فستنضم الصين قريباً إلى الإمارات العربية المتحدة في تحويل جميع المعاملات الحكومية السارية إلى بلوك تشين محلية وفدرالية. نظرًا لتأثير الصين على صناعة بلوك تشين، فمن المرجح أن يكون لهذه الخطوة تأثيرًا كبيرًا على مسار التكنولوجيا المتطورة.

مع بدء العمل منذ عامين على دمج تقنية بلوك تشين في القطاع العام، سيتمكن رواد هذه التقنية في دولة الإمارات العربية المتحدة من تبادل الدروس القيمة مع نظرائهم الصينيين. لكن الحواجز الجماعية في الصين لن تفعل سوى القليل من أجل تحقيق طموحات الإمارات نفسها.

في الواقع، قد لا تتمكن الكتل المختلفة من التفاعل مع بعضها البعض على الإطلاق، حيث من غير المتوقع أن نرى من الصين اعتماد بلوك تشين عالمية منفتحة حيث ستكون مغلقة ومصممة لأجل الصين وقد لا يكون من السهل أن تعمل بسلاسة مع بقية الشبكات العالمية الأخرى.

تستخدم بلوك تشين قواعد البيانات الموزعة وبروتوكولات التشفير للسماح لأي طرفين في الشبكة بالتعامل مع بعضهما البعض، بشكل شبه فوري، دون الحاجة إلى وسيط. لكن البيانات المخزنة في شبكة بلوك تشين واحدة لا يمكن نقلها بسهولة إلى شبكة أخرى.

يعتبر الترابط بين شبكات بلوك تشين مشكلة متكررة وعائقًا أمام قابلية تطوير هذه التقنية واعتمادها. فالأمر يشبه امتلاك هاتف ذكي، ولكنك لا تستطيع التواصل مع أي شخص خارج شبكة مشغّل شبكة الجوّال. وستكون معالجة تحدي قابلية التشغيل البيني أمرًا حاسمًا لتبني تكنولوجيا بلوك تشين على نطاق واسع.

يجب أن تسمح شبكات بلوك تشين الحكومية بمشاركة الكيانات المتعددة على شبكة واحدة. وأن يكون هناك انفتاح وإلا فإن هذه التقنية لن تساهم في تطوير العلاقات بين الحكومات والدول، ونفس الأمر للعلاقة بين الصين والإمارات.

لكن هناك تفاؤل بأن العلاقات المميزة جدا بين البلدين ستجعلهما يعملان جنبا إلى جنب في تطوير شبكة بلوك تشني حكومية يمكن اعتمادها لتنضم إليها مجموعة من البلدان حول العالم وتعمل بشكل بيني في تبادل المعلومات وعقد الصفقات ثم العمل على توسيعها لتنضم إليها بقية البلدان حول العالم.

ومن المنتظر أن يكون معرض اكسبو 2020 أول اختبار حقيقي لهذه الرؤية وهذا الحلم، غالبا ستعمل الإمارات على دمج بلوك تشين في أحدث هذا المعرض وقد نرى هناك حلول لاستخدامها في التجارة البينية بين الدول.

من المؤكد أن بلوك تشين سيظهر بشكل بارز في هذا الحدث. ومع مرور عامين على بناء منصة دولية وقابلة للتشغيل المتبادل، قد تكون الإمارات العربية المتحدة قد توصلت إلى شريك مثالي في الصين لتحقيق هذه الرؤيا وتحويلها إلى واقع.

 

إقرأ أيضا:

كيف يمكن لتقنية بلوك تشين أن تساعد فيس بوك في القضاء على الأخبار المزيفة؟

فقاعة العملات الرقمية انفجرت والآن وقت النمو الحقيقي

الشركات الناشئة في مجال بلوك تشين تبيع رؤى المستقبل وليس التكنولوجيا

لماذا أصبحت بلوك تشين شيئا عاديا في المؤسسات والشركات؟

مشروع هواتف ذكية مبنية على بلوك تشين من HTC

أسئلة وأجوبة بخصوص بيتكوين كاش Bitcoin Cash

كيف تم انقسام بيتكوين ونتج عنها بيتكوين كاش؟

أبرز 10 اختراقات وعمليات السرقة والاحتيال في سوق العملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة بديلا للعملات النقدية في المستقبل القريب

ما هو الإثيريوم Ethereum وما هي عملة الإثيريوم Ether

لماذا اختفت 800 عملة رقمية مشفرة على الأقل خلال 18 شهر الأخيرة؟

من دونالد ترامب إلى شي جين بينج حول العملات الرقمية المشفرة

انفوجرافيك: نظرة على تقنية بلوك تشين

كم من الوقت يخطط المستثمرون للاحتفاظ بعملة بيتكوين؟

انفوجرافيك: الجريمة هي الجانب المظلم من قطاع العملات الرقمية

انفوجرافيك: أكبر 10 اختراقات في مجال العملات الرقمية المشفرة

انفوجرافيك: مستقبل الويب هو اللامركزية

انفوجرافيك: تاريخ ثورة الطرح الأولي للعملات الرقمية المشفرة

بلوك تشين والقضاء على العملات النقدية الوطنية في المستقبل

قد يعجبك ايضاً